בניית אתרים בניית אתרים Media4u

מידע לחולה

عزيزي المريض
 
هنالك عدّة إمكانيّات علاج لسرطان البروستات, لاختيار العلاج الأفضل لك يتوجّب إشراك أبناء عائلتك بالمشاورات مع أطبائك (أورولوغ/أونكولوغ). تتعلّق نوعية العلاج الموصى به بمرحلة اكتشاف المرض, الجيل, الوضع الصحّي العام, وبعدّة عوامل أُخرى.

هذه المعلومات جاءت لتصِف طريقة علاج حديثة وهي إدخال حُبيبات إشعاعيّة للبروستات بتوجيه "أولترا ساوند" موجات صوتيّة.

طريقة العلاج هذه تُلائم رجال مع سرطان البروستات قبل انتشاره إلى خارج الغُدّة.
 
البروستات
موضع البروستات في أسفل العضو الجنسي تحت المثانة وأمام الشرج. الغُدّة تلتف وتُغطّي الإفرازات التي هي عبارة عن أُنبوب صغير الذي ينقُل البول من المثانة إلى الخارج. (صورة رقم 1).

البروستات تقوم بإنتاج السائل الذي تتواجد به الحيوانات المنويّة, وهي حيويّة لإخصاب الرجل, ولكنّها عديمة العمل في جيل متقدّم. حجم البروستات وشكلها يختلف مع الجيل, وهي مُختلفة أيضاً بين إنسان وآخر. بعد سنّ 50-60 قطر البروستات بين 4-5 سم وحجمها بين 30-50 سم مكعّب. ابتداءاً من العقد الخامس ممكن تطوّر عمليّتان بالبروستات وهما: الأولى والأكثر انتشاراً وهي تضخّم غشائي للبروستات, والثانيّة الأقل انتشاراً هي ورم خبيث سرطاني.

مرض السرطان يتميّز بنمو غير مُنتظم للنّسيج وتكوّن كُتلة ورميّة التي من شأنها الدّخول إلى أعضاء قريبة أو التّفَشّي إلى أعضاء بعيدة.
سرطان البروستات هو الورم الأكثر تفشّي عند الرّجال, والمسبّب الثاني للموت بعد سرطان الرّئة. في الولايات المتّحدة نسبة الرجال الذين يمرضون بسرطان البروستات هي واحد من كلّ عشرة رجال وهو المثل في اسرائيل. ويُكتشف هذا المرض في اسرائيل لدى 1500 رجل سنويّاً.

نادر ما يُكتشف هذا المرض تحت سنّ الخمسين وإمكانيّة تفشّيه تزداد مع التقدُّم في السّن. أمّا أسباب هذا المرض فهي غير معروفة.

انتشار مرض سرطان البروستات بطيء بالمقارنة مع باقي أنواع السرطان وفقط في حالات قليلة ينتشر المرض بشكل سريع نسبيّاً, وانتشاره خارج البروستات بما في ذلك العظم.

اكتشاف مُبكِّر لسرطان البروستات
لإشاعة مرض سرطان البروستات تمّ في العقد الأخير التّشديد على الاكتشاف المُبكّر لهذا المرض في مراحله الأولى وذلك ليتمّ مُعافاة المريض نهائيّاً كنتيجة للعلاج.

لعدم وجود عوارض مبكّرة للمرض, يتّم التّشخيص عن طريق فحص الدّم لـ
P.S.Aوالتي هي مادّة زُلاليّة تقوم البروستات بإفرازها وبفحص لمسّ البروستات, في حالة وجود شكّ بالسرطان كنتيجة لهذا الفحوصات تتم أخذ عيّنة "بيوفاسية",   أي أخذ عيّنة من البروستات بواسطة إبرة, ومن المُحتمل جدّاً بأنه هكذا تمّ اكتشاف المرض عندك أيضاً.

عند الإكتشاف المُبكّر للمرض من المحتمل أن نجاعة العلاج تكون أفضل في مُعظم الحالات.
العلاج بسرطان البروستات
النتيجة الأمثل لعلاج أي سرطان هي شفاء المريض كُليّاً, وبنفس الوقت تعريض صحّته العامّة ومُستوى حياته لأقلّ نسبة من الضّرر, يكون التوجُّه العلاجي أكبر عندما يتمّ التباحُث بسرطان البروستاتيّة, وذلك لعدّة أسباب: ينتشر سرطان البروستات وينمو بشكل بطيء عند بعض الرّجال وذلك بعكس

أمراض سرطانيّة أُخرى. احتمال انتشار المرض وتُسبّبه بتعقيدات أو الموت هي ضئيلة. والسؤال الذي يطرح نفسه هو, هل في كلّ الحالات ممكن الاقتراح على المريض علاج جذري, مثل عمليّة كبيرة, بالرغم من أن احتمال الموت ضئيل كنتيجة للمرض.

ومع ذلك, متوسط العمر ف العالم الغربي بما في ذلك اسرائيل تزداد لعدّة سنوات, بالإضافة إلى هذا ليس لدينا اليوم الإمكانيّات للتّحديد بشكل قاطع سُرعة نمُوّ وانتشار السرطان لدى مريض معيّن.

لذلك يُنصح بعلاج سرطان البروستاتيّة لأشخاص حتى جيل 70. بعض الرجال الذين شُخِّص عندهم المرض هم مُسنّون نسبيّاً ويُعانون من أمراض أُخرى لهذا ليس من المُستحسن تعريضهم لعلاج جذري, جراحي أو آخر. في هذه الحالات هنالك حاجة لطريقة علاج حيث يكون الخطر والتّعقيدات فيها ضئيلة جدّاً.

بكلمات أُخرى, العلاج الأمثل لسرطان البروستات أنه يجب شفاء المريض والحدّ من المرض بأقلّ ما يُمكن من الضّرر بأعضاء أُخرى وبجودة الحياة  !!

arb footer

Copyright 2001. All right reserved ©